​محاضرة حول مكافحة الجرائم الالكترونية

استضافت كلية العلوم التربوية اليوم الثلاثاء الموافق 7/3/2017 الرائد رائد الرواشدة من إدارة البحث الجنائي / قسم مكافحة الجرائم الإلكترونية.


وقد عقد اللقاء في مدرج خليل السالم وبحضور عميد الكلية الأستاذ الدكتور صالح الرواضية وعدد من أعضاء هيئة التدريس وطلبة كلية العلوم التربوية.


بدأت المحاضرة بكلمة ترحيبية قدمها الدكتور عبد الله المهايرة مساعد العميد لشؤون الطلبة، ثم بدأ الرائد الرواشدة بطرح مجموعة من الأفكار المتعلقة بتاريخ تأسيس قسم مكافحة الجرائم الالكترونية والمهام المناطة به والتشريعات الناظمة لعمله.


 وأوضح الرواشدة أن قسم مكافحة الجرائم الالكترونية أسس عام 2008، وأنه يقدم المحاضرات التوعوية للتعريف بالجرائم الالكترونية ومدى انتشارها وآليات التعامل بحكمة مع مواقع التواصل الاجتماعي من أجل التخفيف من الآثار السلبية المرتبطة بالتعامل معها.


وقدم الرائد الرواشدة نصائح وإرشادات لتوعية الحضور بخطورة نشر الصور على مواقع التواصل الاجتماعي حيث اعتبر أن "نشر الصور قرار خطير وتحديد للمصير"، وأن هناك كثير من الجهات التي قد تتلاعب بكل ما هو معروض على الانترنت، وأن الآلية المثلى هي وضع كلمة سر لكل تطبيق يحتوي صور وملفات شخصية، وذلك للحماية في حالة سرقة الأجهزة أو أثناء صيانتها.


كما أشار الرائد الرواشدة إلى وجود صفحة فيسبوك لوحدة الجرائم الالكترونية للتوعية بالموضوع، وأنها تتعامل بسرية تامة ومهنية عالية للحفاظ على خصوصية كل قضية على حدة، وذلك لتشجيع من يتعرض لأي إساءة إلكترونية للإفصاح والمتابعة من خلال الاتصال على الرقم (911) والتواصل المباشر مع القسم.


كما قدم مجموعة من الأمثلة لقضايا تمكن من خلالها قسم مكافحة الجرائم من اكتشاف خيوط الجريمة الالكترونية والقبض على المتسبب وعقابه.


وقد حذر الرائد الرواشدة من الاستغلال الجنسي للأطفال من خلال عرض لمجموعة من الجرائم الالكترونية التي كان الأطفال ضحيتها، ونبه لضرورة التعامل بحكمة مع انفتاح الطفل على مواقع التواصل الاجتماعي وضرورة المتابعة من قبل الاهل والمسؤولين.


وفي نهاية المحاضرة أثنى عميد الكلية الأستاذ الدكتور صالح الرواضية على دور قسم مكافحة الجرائم الالكترونية في سعيه الجاد لنشر الوعي لهذه القضية في الجامعات كافة، وأكد على دور وسائل الإعلام كافة في لعب دور فاعل لنشر الوعي الكافي بالموضوع على المستوى الوطني.


وأوضح عميد الكلية أن هذه المحاضرات من شأنها إتاحة فرصة للطلاب لإعادة التأمل في واقع ممارساتهم اليومية في تعاملهم مع مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية والتعامل معها بحكمة وواقعية.​